Logo
مرحبا
إسم المستخدم:

كلمة المرور:


حفظ معلومات الدخول

[ ]
[ ]
[ ]
القائمة الرئيسية
العلماء يجدون طريقة لالتئام العظام المكسورة بسرعة
بقلم اماندا كاردنير
مراسلة يوم الصحة
ترجمة : علاء الدين خيري


في دراسة على الفئران اقترح العلماء أن بروتين (Wnt)قد يساعد المصابين بالكسور في العظام .
       وجد باحثون من جامعة ستانفورد طريقة ذات مغزى لتسريع التئام العظام المكسورة لدى الفئران ، ولو طبقت هذه الطريقة على البشر ، فقد يعني أن الناس المصابين بكسور في العظام سوف يتخلصون من المسابك بوقت أسرع  .
     ويقول الدكتور فكتور كابي مساعد مدير معهد التجبير والعمود الفقري في مستشفى ويست جيستر الشمالية في مدينة مكسيكو : أن كسور العظام مشكلة كبيرة وهذه الطريقة ما هي إلا غيض من فيض .
     وأضاف إن هذه التقنية بالإمكان أن تساعد في التحام العظام وكذلك في العديد من العمليات الجراحية التي تعتمد في نجاحها على نمو والتئام العظام .
     وأوضح : أن سبب فشل العديد من العمليات الجراحية كان عدم التئام أو التحام العظام .
     وقد يكون لهذه التقنية تطبيقات أخرى بالإضافة إلى العظام حيث يقول الدكتور جيل هيلمس كبير مؤلفي الدراسة المنشورة في مجلة
      Science Translational Medicine الصادرة في 28 نيسان : أن هناك فوائد عديدة من الدور الذي يلعبه البروتين المستخدم في هذه التجربة في إصلاح الأنسجة وإعادة تكوينها.
     وأضاف الدكتور هيلمس بروفيسور الجراحة التجميلية في كلية الطب / جامعة ستانفورد : أن ذلك يشمل أيضاً الدم والخلايا العصبية والقلبية .
     وقد استعار البحث فصلاً من حياة الحيوانات التي بإمكانها إعادة تكوين أجزائها مثل سمك الزرد والديدان المسطحة وقد علم العلماء مسبقاً أن جزءاً من هذه القابلية يعود سببه إلى صنف من البروتينات تدعى بروتينات (Wnt) وبالرغم من أن الحيوانات لا تمتلك نفس القابلية الفطرية على أعادة التكوين ، إلا أن العلماء خمنوا أنها قد تتمكن من ذلك بمساعـــــدة  بروتينات
( Wnt) .
وفي الحقيقة قام العلماء بتجربتين كلاهما تختبر فكرة أن الأنسجة قد تتماثل للشفاء أسرع إذا كان هناك إشارة لوجود بروتين (Wnt) .

في التجربة الأولى تم استخدام طريقة جينية باستخدام فئران معدلة جينياً للاستجابة بصورة أفضل لإشارة بروتين ((Wnt ومن ثم أعطيت البروتين Wnt النقي بواسطة جسيمات دهنية تعرف  بالكريات الشحمية(Liposomes) .

أما التجربة الثانية ، فقد تمت باستخدام مستويات مرتفعة من البروتين Wnt على فئران طبيعية وقد تم تغذية العظام المصابة لكلا المجموعتين من الفئران.

ووصف الدكتور هيلمس في تقريره أن التجربتين أظهرتا الشيء نفسه فعندما طال بقاء إشارات بروتين Wnt في موقع الإصابة كان الالتئام قوياً وعندما حولنا هذا الشكل من البروتين على شكل جزيئات دهنية إلى موقع الإصابة عجلنا الالتئام بشكل كبير جداً .
في الحقيقة وفي غضون الأيام الثلاثة الأولى أصبح لدى تلك المجموعة من الفئران عظام جديدة أكثر بـ 3,5 مرة من المجاميع الأخرى للفئران حسب المعلومات المسبقة عن الدراسة .
ويعتقد هيلمس وزملاؤه أن البروتين Wnt تسبب في انقسام خلايا ساق العظم أكثر وتحولها إلى خلايا مكونة للعظم بسرعة أكثر .
وأضاف جي ادوارد بوزاس بروفيسور التجبير والمرافق الأقدم  لعميد المركز الطبي للبحوث الأساسية في جامعة روجيستر: بأن الفكرة  قد تكون مفيدة أيضا للناس الذين لديهم كسور تهدد حياتهم بسبب هشاشة العظم .
وفي دراسات حديثة منفصلة يجد بوزاس أن الدواء (Forteo) لعلاج هشاشة العظم مفيد أيضا لالتئام العظام.
والآن ، تقوم مجموعة ستانفورد بتوسيع عملها لتسريع إعادة توليد أنسجة الجلد عند الإصابة بجروح والأزمات القلبية والسكتة الدماغية

 
حقوق الطبع ©محفوظة لمجلة العراق الدوائية / العراق تصميم Omar A.Alani
معتمدة من قبل نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم 424
رقم الإيداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 1176 لسنة 2008